سعادة المندوب الدائم يؤكد على دعم دولة قطر الكامل للمصالحة الفلسطينية

 

جددت دولة قطر مواقفها الراسخة تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها الكامل لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، وفي إنهاء الاحتلال.. مؤكدة دعهما الكامل لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنجاز الوحدة بين أبناء الشعب الفلسطيني بما يحقق تحرره وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي ألقاها اليوم سعادة السفير علي خلفان المنصوري المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، خلال النقاش العام حول حالة حقوق الإنسان في فلسطين وفي الأراضي العربية المحتلة الأخرى، ضمن أعمال الدورة الحالية السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان.

وأكد المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، على أهمية وجود البند السابع في أعمال مجلس حقوق الإنسان، لما يمثله من أهمية كبيرة في التوثيق والتصدي للجرائم والانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها إسرائيل المحتلة لفلسطين وللأراضي العربية الأخرى.

وأعرب سعادة السفير المنصوري عن إدانة دولة قطر بشدة الانتهاكات والسياسات العنصرية التي ترتكبها إسرائيل، وتعاملها المتعالي على قرارات الشرعية الدولية، الأمر الذي يؤكد عدم حرصها على أن تكون شريكا حقيقيا للسلام، فضلاً عن إصرارها على تحدي المجتمع الدولي، وسعيها المستمر لإجهاض حل الدولتين.

وشدد سعادته على أنه على إسرائيل أن تفهم أن القضية الفلسطينية لن تهمش برغم ما تمر به المنطقة من أزمات، ذلك لأنها قضية مركزية عربيا وإسلاميا وعالميا، وستظل حية ما بقيت حقوق الشعب الفلسطيني مسلوبة ومنتهكة.

وفي ختام كلمته دعا المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه حماية الشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال الاسرائيلي، ووقف كافة الأنشطة الاستيطانية ومحاولات تهويد القدس الشريف وإنهاء الحصار الجائر على قطاع غزة ومحاسبة المسؤولين الإسرائيليين على الجرائم التي ارتكبوها.