المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية تعقد مؤتمرا صحفيا بجنيف - سويسرا على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان

عقدت سعادة السيدة لولوة راشد الخاطر، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية مؤتمرا صحفيا على هامش اجتماعات الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف - سويسرا، حيث قالت إن تأكيد دول الحصار في مجلس حقوق الأنسان على أن الطريق الوحيد للخروج من هذه الأزمة يكمن في العودة إلى الوساطة الكويتية، يمثل تطورا وتقدما من جانب دول الحصار، مؤكدة أن دولة قطر ترحب بالوساطة الكويتية وتحترم الدور الإيجابي والنشط لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة.
وأضافت أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى هو الوحيد من ضمن أطراف الأزمة الخليجية الذي حرص على حضور قمة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الكويت تقديرا للوساطة الكويتية. 
وقالت إن قطر مازالت أسرع اقتصاد متنام بين بلدان مجلس التعاون الخليجي برغم الحصار، مشيرة إلى أن قطر لا تزال الأولى عالميا في تصدير الغاز المسال، والثانية في تصدير غاز الهيليوم. وأضافت " اقتصاد قطر قوي" لكنها بينت أن ما يقلق دولة قطر في الأزمة الخليجية هو ثلاثة أبعاد: انتهاكات حقوق الإنسان، والتأثير على الأمن القومي، وإصرار دول الحصار على اللجوء إلى سياسة الأبواب الخلفية بدل التعامل بالقنوات الدبلوماسية والسياسية المتعارف عليها.
 وفي تعليق على ما ذكره مراسل وكالة الأنباء الإماراتية عن ما تبثه قناة الجزيرة ، قالت سعادتها " إنه إ ذا بثت قناة إعلامية محتوى لا يعجب بعض الأطراف فإن على هذه الأطراف أن ترد إعلاميا كما يحدث في الدول المتحضر ة التي لديها إعلام ينتمي إلى أطياف متعددة ولكنهم يديرون الحوار إعلاميا بينهم ، وكما أن لدى دول الحصار ملاحظات على الجزيرة ـ فإن لدى قطر أيضا ملاحظات مهنية على إعلام دول الحصار".
كما نوهت، في هذا الصدد، إلى تأكيد الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر رأس الحربة في مكافحة الإرهاب في البيان المشترك المنبثق عن الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي الصادر في 30 يناير الماضي أن قطر تعدّ شريكا في مكافحة الإرهاب .
وعن المحاولات الرامية لحرمان قطر من تنظيم مونديال 2022 لكرة القدم، أعربت المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية عن أملها في ألا يكون هذا هو الهدف من وراء الحصار ،  مؤكدة أن قطر ماضية في إنشاء البنى التحتية اللازمة للمونديال.
وأكدت أن المونديال سيقام في قطر، داعية وسائل الإعلام الدولية للقدوم إلى قطر ومشاهدة التقدم الحاصل على صعيد تنفيذ مشاريع المونديال.