كلمة دولة قطر أمام الجلسة الاستثنائية الـ28 لمجلس حقوق الإنسان حول تدهور حالة حقوق الانسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية

   في كلمته أمام الجلسة الاستثنائية الـ28 لمجلس حقوق الإنسان حول تدهور حالة حقوق الانسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، أعرب سعادة السفير علي خلفان المنصوري، المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، عن إدانة دولة قطر واستنكارها الشديدين، لاستمرار مُسلسَّل الجرائم والمجازر والانتهاكات الجسيمة التي تَرتَكِبُها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضدَّ الفلسطينيين، وإستخدامها للقوةِ المفرطةِ والذخيرةِ الحيةِ التي لا مبررَّ لها سوى قَتلُ المدنيين العُزل بصورةٍ متعمدةٍ بمَن فيهم الأطفال والنساء وكبارَ السن والصُحفيين ولم يسلم منها حتى ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأكد سعادته على أن قرار الولايات المتحدة الانفرادي بنقل سفارتها الى مدينة القدس ، والذي لم يَحظَ بدعمٍ من المجتمع الدولي، يعتبر مُخالفا بشكلٍ واضحٍ للقوانين والاتفاقيات والقرارات الدولية ذات الصلة، كما يقوض الجهود الدولية الرامية الى إيجادِ تسويةٍ سلميةٍ وعادلةٍ ودائمةٍ للقضيةِ الفلسطينية، وتهدد استقرار المنطقة والسلم والأمن الدوليين. وجددت دولة قطر التأكيد على حق الفلسطينيين في العودة إلى أراضيهم المغتصبة. 

كما دعا سعادة المندوب الدائم الى إجراء تَحقيقات مُستقلة وذاتَّ مصداقية في الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية ضدَّ المتظاهرين الفلسطينيين، واتخاذ ما يَلزم من أجل مُساءلة ومُحاسبة جميع المتورطين في هذه الجرائم.