بيان سعادة السفير والمندوب الدائم لدولة قطر خلال الدورة 39 للمجلس

في كلمته خلال الدورة الـ39 لمجلس حقوق الإنسان، في إطار النقاش العام حول البيان المحدّث للمفوض السامي لحقوق الإنسان تحت البند الثاني من جدول أعمال المجلس، شكر سعادة السفير/ علي خلفان المنصوري في كلمته التي قدمها خلال جلسة النقاش السيدة المفوضة السامية على بيانها المحدث المقدم للمجلس، مؤكداً على ثقته الكاملة في قدراتها وكفاءتها لقيادة مكتب المفوض السامي لتنفيذ ولايته على النحو الأمثل.

وأضاف سعادته بأنه كان يأمل أن تتطرق المفوضة السامية في بيانها المحدث الى انتهاكات حقوق الانسان التي صاحبت أزمة الخليج والحصار المفروض على دولة قطر منذ الخامس من يونيو 2017، حيث وردت هذه الانتهاكات، في تقرير البعثة الفنية لمكتب المفوض السامي لحقوق الانسان التي زارت الدوحة في شهر نوفمبر 2017.

وقال بأنه ينتهز هذه الفرصة لحث مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان وآليات مجلس حقوق الانسان ذات الصلة، الى اتخاذ كافة الاجراءات التي من شأنها وضع حد للانتهاكات الواردة في التقرير، لاسيما وأنها ما زالت مستمرة.  

وإذ أعرب سعادة السفير عن تأييده لما ورد في بيان السيدة المفوضة السامية من أن الاختلافات السياسية قد تؤدي إلى انقسامات بين بعض البلدان، وأن الحفاظ على حقوق الإنسان هو في مصلحة كل دولة، طالب سعادته دول الحصار بالجلوس إلى طاولة التفاوض لإنهاء انتهاكات حقوق الانسان التي ارتكبت في إطار أزمة الخليج والتي تضرر منها عدد كبير من الأفراد والأسر.