دولة قطر تؤكد مواصلة اهتمامها بحقوق الإنسان، والقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري

في بيانه خلال الحوار حول التقارير الدورية المجمعة لدولة قطر من (17) إلى (21) المقدمة بموجب المادة (9) من الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، أكد سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية  أمام لجنة القضاء على التمييز العنصري في دورتها الـ97 بجنيف، أن دولة قطر مواصلة اهتمامها بحقوق الإنسان، والقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري ومنعه ومعالجة آثاره استنادا لالتزامها بمجمل المعاهدات والاتفاقيات الدولية المعنية بهذا المجال، وإلى مرجعياتها الوطنية التي يأتي على رأسها دستور الدولة ورؤيتها الوطنية 2030..مشددة على أنها تشهد مرحلة متميزة من تاريخها تتمثل في مضيها قدما نحو تنمية كاملة وشاملة، بل ومتسارعة لينتج عن ذلك تسجيلها لمعدلات نمو وانتعاش اقتصادي لم تشهدها من قبل، حيث تلعب العمالة الوافدة دورا محوريا في هذا التطور.

وأوضح سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية أن دولة قطر واصلت اهتمامها المتزايد بحقوق الإنسان، واتخذت في هذا الصدد التدابير التشريعية والقانونية والإدارية وغيرها من التدابير الملائمة لإعمال تلك الحقوق وتوفير الوسائل الكفيلة بتأصيلها وتطويرها وتحديثها في إطار التنمية الاجتماعية المتكاملة، مضيفا أن هذا الاهتمام استند إلى مرجعيات وطنية على رأسها الدستور الدائم لدولة قطر ورؤيتها الوطنية 2030، واستراتيجية التنمية الوطنية الأولى (2011-2016)، واستراتيجية التنمية الوطنية الثانية (2018-2022)، حيث تشكل هذه المرجعيات بيئة داعمة وراسخة لتنفيذ حقوق الإنسان وفق النهج الذي نادت به المعاهدات والاتفاقيات الدولية.

وبخصوص الحصار الجائر المفروض على دولة قطر، أوضح سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية أن "ما يثير القلق بوجه خاص أن هذه التدابير استهدفت القطريين، لذلك كانت تدابير تمييزية عنصرية وخالفت كل مبادئ المساواة ومنع التمييز التي نصت عليها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وعلى رأسها اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري "التي نحن بصدد مناقشة تطبيقها الآن".